غير مصنف

اكتشف أسرار الاستيقاظ بنشاط وحيوية 

اكتشف أسرار الاستيقاظ بنشاط وحيوية

هل تشعر بالنعاس والخمول عند الاستيقاظ في الصباح، مهما كانت عدد الساعات التي نمتها في الليلة السابقة ؟!

هل تستمر في الضغط على زر الغفوة عندما يرن المنبه ولا تستطيع النهوض مبكرًا ؟ 

إذا كنت ترغب في الاستيقاظ بنشاط في الصباح وكلك طاقة وحيوية للبدء في إنجاز مهامك اليومية، أنت في المكان الصحيح. 

في السطور التالية سنتناول أهم النصائح التي تساعدك في الاستيقاظ بنشاط، وأهم العادات اليومية التي تطور من أدائك خلال اليوم 

هل ترغب في الاستيقاظ بنشاط ؟

يعتمد الاستيقاظ بنشاط اعتماد كلي على  جودة نومك في الليلة السابقة، لذلك أن تهتم بجودة النوم وأخذ قسط كافي من الراحة خلال الليل والنوم لساعات مناسبة إلى مرحلتك العمرية يعد أمر في غاية الأهمية. 

تأثير النوم الصحي على أدائك اليومي

النوم الصحي للإنسان يعتبر من أساسيات الحياة الصحية المتوازنة، حيث أشارت العديد من الدراسات أنه عند قضاء عدد الساعات الصحية للنوم المناسبة لكل مرحلة عمرية، تؤثر بشكل فعال على العديد من النواحي سواء النفسية أو السلوكية، أو الصحية. 

فوائد النوم الصحي

يظهر تأثير النوم الجيد على صحتك بشكل رائع وملموس في أدائك لمختلف الأنشطة اليومية وذلك بسبب الفوائد التي تعود علي من خلال النومة الصحية، ومنها: 

1-يؤثر على وظائف الدماغ 

النوم لساعات كافية يؤثر بشكل كبير على وظائف الدماغ الأساسية، وبذلك تتأثر انتاجيتك في العمل بالإيجاب، كما تتأثر قدرتك على التركيز والإدراك ويعزز من استيعابك للمعلومات التي تستقبلها سواء في العمل أو أثناء المذاكرة. 

2-يعزز من قدرات التفاعل الاجتماعي 

عندما تأخذ قسط وفير من النومة الصحية تتعزز قدرتك على التفاعل الاجتماعي مع المحيطين بك بشكل إيجابي وممتاز، ويساعدك على التعرف على التعبيرات العاطفية لمن حولك والتفاعل معهم وتحسين مهاراتك الاجتماعية. 

3-يجنب الإصابة بالاكتئاب 

يعتبر الأرق من أحد المسببات الكبرى للإصابة بالاكتئاب، وأثبتت الدراسات أن بنسبة تتراوح ما بين 10% إلى 30% من البالغين وبالأخص من النساء يعانون من الأرق المزمن. 

لذلك ننصحك أن تحصل على القدر الكافي من النوم الجيد والحصول على عدد ساعات كافية والتي تناسب المرحلة العمرية لتجنب الإصابة بالاكتئاب.

عدد الساعات المناسبة لمختلف الفئات على حسب الدراسات تتراوح ما بين:

  • المراهقين: 8-10 ساعات 
  • البالغين: 6-8 ساعات 
  • كبار السن: 5-6 ساعات

الاستيقاظ بنشاط

4- يحمي من الإصابة بالعديد من الأمراض المزمنة 

ليس فقط قوة التركيز وتعزيز الإدراك وزيادة قوة التفاعل والذكاء الاجتماعي النتائج المترتبة على جودة النوم والحصول على قدر كافي أثناء الليل، ولكن أيضًا صحة الجسم تتأثر بشكل كبير حيث أن النومة الصحية لتجنب حدوث:

  • السكري:

 تغيرات في الهرمونات المؤدية للإصابة بمرض السكري. 

  • السرطانات:

ثبت علميًا أن الأشخاص التي تنام أقل من 5 ساعات في الليل أكثر عرضة للإصابة بأحد أمراض السرطان وهو سرطان القولون، من الأشخاص التي تحصل على القسط الكافي لها وتنام 7 ساعات في الليلة. 

  • الجلد والبشرة: 

بالتأكيد النوم الكافي له تأثير قوي على صحة البشرة وخاصة للسيدات، لما له من نتيجة مذهلة في إصلاح الأضرار التي أصُيبت بها البشرة طوال اليوم وتعرضت له من أشعة فوق بنفسجية والإجهاد. 

أهمية الاستيقاظ بنشاط 

على ذكر تأثير جودة النوم على زيادة القدرة الاستيعابية للإنسان وتعزيز قدرته على التركيز وتحسين كفاءة ما يستطيع تحقيقه وإنجازه للمهام والأنشطة اليومية بكفاءة عالية وزيادة نجاحه في مهارات التواصل الاجتماعي، يجب ذكر أن التمتع بتلك النتائج يتم وفقًا لشرط أساسي ومهم وهو الاستيقاظ بنشاط وحيوية في الصباح الباكر. 

نعم الاستيقاظ مبكرًا في كامل نشاطك وطاقتك مهم للغاية في التمتع بمزايا النومة الصحية، ولكن يعاني الكثيرين من الشعور بالكسل والخمول والإحساس بعدم الاكتفاء ويريدون الحصول على فترة أزيد من النوم، ويقومون بالضغط على زر الغفوة مرارًا وتكرارًا، وهو ما ينعكس على اليوم بأكمله بالسلب وليس بدايته فقط! 

نصائح للاستيقاظ بنشاط 

نظرًا لما ذكرناه في السطور السابقة من أهمية النوم الصحي وما يعود على الإنسان ونشاطه خلال اليوم، نحب أن نساعدك في تلك المهمة من خلال تقديم بعض النصائح التي قد تغير من روتينك اليومي وتضيف لحياتك الكثير من الفوائد وتسهل عليك رحلة تحقيق الأهداف وإنجاز الكثير من المهام المؤجلة مما يعني سرعة التمتع بالنجاح في العمل وزيادة الإنتاجية .

 بالإضافة إلى قضاء أكثر من مهمة في اليوم في قائمة مهامك ومن الممكن أن تنفذها جميعًا وأنت في كامل تركيزك ونشاطك. 

هيا بنا الآن نستعرض بعض العادات التي ستساعدك في الاستيقاظ بنشاط وتحقيق أهدافك بكل طاقة وحيوية. 

النوم الجيد 

كما ذكرنا أن النوم الجيد والمريح يساهم بشكل كبير في الاستيقاظ بنشاط، وتوجد العديد من العوامل المساعدة في الحصول على قسط كافي وجودة نوم عالية المستوى. 

من أهم تلك العوامل:

  •  السرير المريح.
  • الشراشف ناعمة الملمس ذات الخامة المناسبة لحالة الطقس العامة سواء في الصيف أو الشتاء. 
  • البطانيات والألحفة جيدة التهوية وخفيفة الوزن التي تساعدك على الاسترخاء التام والتخلص من التوتر وكثرة التفكير قبل النوم مثل تلك التي يوفرها متجر أنساج، مما يساعدك على الاستيقاظ بنشاط وحيوية بدون الشعور بالكسل والخمول. 

شراشف أنساج

2-عادات التغذية 

توجد علاقة وثيقة تربط الطعام بنشاطك أو خمولك طوال اليوم، لذلك ننصحك بالتالي: 

  • الافطار الصحي 

الكثير من الأشخاص تجهل أهمية تناول الفطور في الصباح الباكر ومدى تأثيره على النشاط سواء للأطفال أو الكبار، حيث أن الفطور يشكل المصدر الرئيسي للطاقة الذي نحتاجه في يومنا الطويل سواء في المدرسة أو العمل أو الجامعة. 

لذلك ننصحكم بتناول وجبة صحية ومتوازنة وغنية بالعناصر الغذائية الضرورية للجسم ستؤثر بشكل كبير على مستويات الطاقة والقدرات الذهنية. 

  • تجنب تناول السكر 

يحب الكثير من الأشخاص تناول الأطعمة الغنية بالسكر في بداية اليوم اعتقادًا منهم أنها تمد الجسم بالطاقة لذلك يلجأون لتلك الحيلة من أجل الاستيقاظ بنشاط، ولكن سريعًا ما تنفذ تلك الطاقة وذلك بسبب أن تناول الأطعمة الغنية بالسكر أو المعجنات تعمل على رفع مستوى السكر في الدم مما يساهم في زيادة الشعور بالخمول والتعب والإرهاق السريع خلال باقي يومك… مع الامتناع عن تناول السكريات في بداية اليوم ستشعر بالفرق الكبير. 

  • المشروبات الصباحية 

المشروب الصباحي المفضل لدى الكثيرين هو القهوة أو المشروبات الغنية بالكافيين لاعتقادهم أنها تزيد من نشاطهم وتعمل على إيفاقتهم، من الكسل والخمول الصباحي ، ولكن المفاجأة أن المبالغة في تناول الكافيين قد يسبب لك الجفاف واضطرابات المزاج والعبث بقدراتك الذهنية. 

لذلك ننصحك من أجل الاستيقاظ بنشاط وتجنب الشعور بالتعب والخمول تناول كوب من المياه فور استيقاظك والإكثار من تناول العصائر الطبيعية الطازجة بدون سكر خلال اليوم. 

3-عادات ذهنية 

العلاقة قوية بين الراحة العقلية أو الذهنية وبين الاستيقاظ بنشاط وحيوية في الصباح الباكر، حيث يؤثر القلق والتفكير الزائد على نشاطك بالسلب حيث يزيد من احساسك بالخمول والكسل. 

لذلك ندعمك ببعض النصائح الفعالة في تنشيط حالتك الذهنية في الصباح وتعزز طاقتك، ومنها: 

  • المشي خارج المنزل 

المشي خارج المنزل في الصباح الباكر قبل البدء في المهام اليومية أو الذهاب إلى العمل، يحفز في الدماغ إفراز هرمون السيروتونين المسؤول عن تنشيط وظائف الدماغ ويساعد في التغلب على النعاس والخمول، لذلك فإن المشي في الصباح له فوائد عدة ومهمة تساعد على تعزيز طاقتك طوال اليوم. 

المشي بالخارج

  • تمارين اليوغا 

النوم لفترات طويلة يؤدي إلى تعب العضلات وتصلبها مما يجعلك تشعر بالألم في الصباح والتعب والخمول، مما يؤدي إلى شعورك بالوهن والرغبة في البقاء في السرير لفترة أطول من المعتاد. 

أفضل نصيحة يمكن الاستفادة منها بطريقة فعالة والنتيجة وقتية وتمتد معك طوال اليوم هو ممارسة تمارين اليوغا في الصباح الباكر لمدة تتراوح لا تقل عن 25 دقيقة. 

اليوغا

في النهاية، النوم الصحي المتوازن والعادات الصحية والأنشطة اليومية ومعتقداتك الفكرية السليمة تساعد بشكل مباشر في الاستيقاظ بنشاط وحيوية مبكرًا من أجل نتائج ملموسة في إنجازاتك والوصول لأهدافك العملية والمهنية والاجتماعية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.